الـلـهـمَّ صـلِّ وســلـم وبـارك عـلـى


الـلـهـمَّ صـلِّ وســلـم وبـارك عـلـى عـيـن الـذات الـمـقـدس صـراطـك الأقـوم ورحـمـتـك الـشــامـلـة لـجـمـيـع مـوجـوداتـك، عـيـن الـحـيـاة الـمـنـبـعـثـة مـن حـضـرة الإطـلاق ، ســرّ الـنـقـطـة الأوّلـيـة الـمـتـجـلـيـة بـالأحـديـة الـمـتـصـفـة بـالأســمـاء الـجـلالـيـة والـجـمـالـيـة، الـمـشــار إلـيـهـا فـي كـلامـك الـقـديـم (( قـُلِ ادْعُـواْ اللّهَ أَوِ ادْعُـواْ الـرَّحْـمَــنَ أَيّـاً مَّـا تـَدْعُـواْ فـَلـَهُ الأَسْــمَـاء الـْحُـسْــنـَى )) وقـد حـقـقـتـه بـأســمـائـك وجـعـلـتـه بـهـا (( بـِالـْمُـؤْمِـنِـيـنَ رَؤُوفٌ رَّحِـيـمٌ )) فـصـلِّ الـلـهُـمَّ بـه عـلـيـه عـلـيـه صـلاة مـنـه إلـيـه تـشــمـلـنـا بـهـا بـالـلـُّطـْفِ الـذي حـقـقـت وحـفـفـت بـه أولـيـاءَك الـوارثـيـن إلـيـه، وســلـم عـلـى آلـه وذريـتـه بـعـدد تـجـلـيـاتـك “.


اترك تعليقاً